من كل بستان زهرة

محمد بن كدفور المهيري،،،،

لا يعرفه كثيرون من أبناء اليوم، أبناء ثقافة الهمبرجر والوجبات السريعة، ولكن كبار السن، ممن كانوا على صلة بالأغنية الشعبية القديمة، يعرفونه جيدا، فمحله الذي كان يقع في شارع (سكة الخيل) في دبي كان من أشهر محلات الإنتاج في دبي في فترة الخمسينات، وبه استعانت إذاعة (صوت الساحل) في الشارقة لإمدادها بالأشرطة الغنائية.

كان محل ابن كدفور مصدر توزيع وإمداد لعدد كبير من محلات بيع الأشرطة والأسطوانات في الإمارات، وعنه يقول: (إن محله كان مركزا لتسجيل الأغاني في تلك الفترة، وكان يرسل التسجيلات التي ينتجها محله إلى اليونان عن طريق البريد، ليتم تسجيلها هناك على أسطوانات، ثم ترسل نسخة منها إلى المحل لتجربتها والحكم عليها، وتحديد كمية معينة منها حتى يتم استيرادها، وكانت الكمية تتراوح عادة بين ألفين وثلاثة آلاف أسطوانة، قيمة الواحدة منها عشر ريالات إذا بيعت بالمفرق، وخمسة ريالات بالجملة.

عاصر ابن كدفور العديد من الشعراء أمثال سالم الجمري رائد الأغنية الشعبية في الإمارات، وراشد الخضر ومحمد بن سوقات وأحمد الهاملي وثاني بن عبود، كما ربطته علاقات كثيرة وقوية بالفنانين الشعبيين أمثال حارب حسن وعلي بالروغة ومحمد سهيل، وكان محله أحد أشهر أربعة محلات في دبي، هي ( هدى فون ) لصاحبها محمد علي العماني، و( صوت الخليج ) لمحمد سهيل، و( زينل فون)، إضافة إلى محله ( نهضة الخليج العربي ).

بعد ذلك، انتهى عصر الاستماع إلى الأسطوانات عبر آلة ( البشتخته)، وأقفلت معظم تلك المحلات، ودخلت أشرطة الكاسيت وآلات التسجيل الحديثة الأسواق، واعتزل حارب حسن وعلي بالروغة الفن، ورحل محمد سهيل والجمري ومحمد بن سوقات وثاني بن عبود، وعلى الرغم من ذلك رفض ابن كدفور التخلي عن اسطوانة واحدة من اسطوانات محله، وظل محتفظا بها إلى جانب آلات التسجيل والاستماع القديمة في أرفف تسكن الطابق العلوي في محل له في دبي، ومن تلك الكراتين المكدسة بالاسطوانات القديمة، تفوح رائحة الماضي، وذكريات ابن كدفور مع الجمري وبالروغة، وحكاية الخطيبي بوعلي، وأشياء أخرى أكثر حميمية.

في الأسبوع الماضي، علمت بخبر وفاته، وهاأنذا أرثيه بكلمات لا توفيه حقه، ولا تقابل شيئا مما قدمه لي من معلومات وذكريات في عملي الأول عن سالم الجمري، فألف رحمة عليك يا ابن كدفور.

منقول من جريدة الخليج .. للكاتب
سلطان بخيت العميمي

Comments on: "محمد بن كدفور المهيري،،،،" (1)

  1. ربي يغفر له ويرحمه

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 61,297 other followers

%d bloggers like this: